Sara's World

خبرتي في العمل التطوعي و مفهومي الشخصي له February 14, 2011

 

 

 

بحكم اني بدأت في العمل التطوعي من سنة ٢٠٠٤ من خلال تنظيم سنوي من قبل معهد خبراء المستقبل بجدة. هذا العمل التطوعي كان المسؤول عنه “هيا نفكر” واللي هو نادي ثقافي و اجتماعي يتكون من مجموعة بنات  و انا بنجتمع فيه عشان نفكر كيف نقدر نخدم مجتمعنا “مجتمع جدة”

الفكرة جات من شهر رمضان المبارك  ٢٠٠٤ لما قررنا انه نعمل مشروع “هيا نفكر في اعمال الخير”  بدايةً، كل اللي كنا نسويه انه نعرّف الناس باننا المكان الفلاني و بنعمل المشروع الفلاني و اذا لديكم ملابس، احذية، العاب اطفال ان ترسلوها على العنوان الفلاني و جزاكم الله كل خير. بحكم انه كنا في شهر رمضان و كان من الصعب على كتير بنات انه يحضروا لفرز الكراتين و الاكياس، فكنا تقريبا من ثلاثة الى خمسة اشخاص بيقوموا بالعمل. كنا فريق رائع، افتقده الى اليوم!

السنة الاولى

بدايةً، نحضر الى المعهد بعد صلاة التراويح. بنبدأ نخرج محتويات الكراتين و الاكياس، و من اول احنا طابعين اوراق مكتوب عليها ” ملابس نساء، ملابس رجال، ….و تطول التصنيفات” و ملصقينها ع الجدار بحيث انه يسهل على كل واحدة مننا انها تحط اللبس المعين تحت التصنيف المناسب. “طبعا الطريقة دي لجأنا لها في السنة الثانية لانه السنة الاولي تعبنا لانه اول مره نسوي فرز و تصنيف لكن اتعلمنا الطريقة دي و سارت المهمة اسهل و ممتعة اكثر”

 

بعد مرحلة الفرز و التصنيف..نجي لمرحلة وضع الملابس في الاكياس، في هذه المرحلة كان اصعب مهمة هي “تخمين” كم عدد افراد العائلات اللي حتروح لها المعونات؟، فيهم بنات واللا كلهم رجال؟، طب كيف احجامهم، ضخام واللا نحاف؟، صراحة في اول سنتين ما كان عندنا احصائية دقيقة عن العائلات اللي بنزورها.

فا كنا نضع ملابس من كل تصنيف في كيس لوحده و نكتب عليه اسم التصنيف، بعد ما نكون خلصنا كل المعونات اللي ارسلوها المتبرعين

يتحدد يوم و بتتحمّل الاكياس و الكراتين كلها في شاحنة صغيرة “مدري ايش اسمها” و نطلع ورا هذه الشاحنة بسيارتنا مع مشرفتين و واحدة تدلنا ع العوائل اللي تعرفها و في حاجة لهذه المعونات.

طبعا في الرحلة دي..ما بننسى كاميراتنا، مناديل تعقيم، و كمان نلبس جزم رياضية، و عباية تكون عاديه جدا جدا بالاضافة الى نصيحة المشرفات بانه اول ما نرجع من الرحلة دي نغسل العباية و جزمة الرياضة و طبعا الاستحمام.

 

احلى شي في الرحلة انك بتشوف التغير في الشوارع و المباني بين شمال جدة و مناطق من جنوبها و مناطق اخرى ما اذكر فين كانت. فا من شوارع مرتبة نوعا ما و اشجار مقصقصة و مهذبة الى حواري ضيقة و مبهدلة، و شوارع فيها موية و الله يكرمكم فطريات و عفن على الارض و اشياء اخرى بلاش اتطرق ليها…بصراحة وضع مزري بالاضافة الى بيئة خصبة لانتشار الاوبئة.

 

 

من ضمن العائلات اللي زرناها..كانت عائلة تتكون من اب و ام، و بنت صغيرة و بنت شابة على ما اعتقد، البيت باختصار ليس له سقف، من الاخر كده…اي مطره تجي…هم في خبر كان، هذا الكلام من ٢٠٠٤، الله اعلم ايش سار عليهم بعد سيول ٢٠٠٩، هل حد لحقهم قبلها واللا لا، الله اعلم بيهم، بس اتمني انه يكونوا بخير

كأول سنة كنا بندخل عند العائلات و نعطيهم نصيبهم و نسأل عن حالهم و اثناء ذلك واحدة بتكتب المعلومات و واحدة بتصور فيديو و واحدة بتصور صور ثابتة.

طبعا طول الرحلة الواحد بيقعد يحمد ربه على النعم الكتير اللي عنده و هو مش حاسس بيها…كسقف مثلا!

 

لا اريد ان احكي عن كل العائلات اللي زرناها لانه مش الهدف من دي التدوينة و لكن ده مثال بسيط من امثلة كثيرة

 

السنة الثانية

كان نفس آلية الاعلان عن المشروع بس هذه المرة كانت بتوسع اكبر، لكن المشرفات رأوا انه يكون النشاط بداخل المركز، بمعنى كل بنتين يفرزوا تصنيف معين و و يكون لهم زاوية خاصة يوقفوا عليها و بعد ما نخلص نحدد يوم و يتم اخبار العائلات بالمكان عشان يجوا و ينقوا اللي يبغوه لهم و لازواجهم و عيالهم. بصراحة كانت تجربة رائعة جدا

هو صحيح النزول للاحياء بيكون اوقع و يحسسك بالوضع اللي هم عايشينه من جد ، بس كمان الطريقة الثانية كانت ممتعة كمان.

 

في السنوات اللي بعدها بدأنا ندخل عنصر الغذاء على المعونات و بنفس الية التصنيف و بعد كده وضع تشكيلة من كل المعونات الغذائية في كرتون واحد.

و في اخر كم سنة كبر المشروع هذا و اصبح اسمه اجر و اجرة و اتوسع العمل فيه بحيث زادت المهام  و زاد المتطوعين و ان شا الله زاد الاجر و الثواب.

من المهام التي اضيفت: محاولة ايجاد وظائف بهدف تحسين المستوى المعيشي – ترميم المنازل المحتاجة و لكن لا اعلم اذا نفذت ام لا و لكنها كانت من ضمن المهام المطروحة و غيرها الكثير و لا استطيع حصره كله هنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

اهم عناصر التطوع من خبرتي الشخصية فقط

من احد العناصر المهمة في العمل التطوعي هو النية، اعرف نيتك قبل ما تخرج و تقول انا ابغى اتطوع، صدقني اذا نيتك خالصة لوجه الله بالاضافة الى انك تبغى تساعد الناس المحتاجين فاكيد حتلاقي ربنا حيباركلك في عملك ده

 

ثاني شئ، و ده عنصر مهم يقوم بيه المسؤولين عن مشاريع او حملات التطوع، من الجميل ان المسؤول في اول يوم يجمع المتطوعين و يحمسهم و يرفع همتهم و يحسسهم بأهميتهم في هذا العمل التطوعي، و انه بدونهم ما حيتم الشغل بالاضافة الى ذكر السبب من التجمع و انه في النهاية يد بتساعد يد عشان توصل المعونات لاصحاب نصيبها و النتيجة الثواب الكبير اللي بتاخدوه لانكم بتخرجوا من بيوتكم كل يوم عشان تتعبوا و تشتغلوا بدون اي مقابل مادي.

 

ثالث شي، العمل التطوعي لازم يكون عمل جماعي، بمعنى اني ما استولي على كل شئ و ابغى اعمل كل المهمات، او اني فجأة اصدر أوامر على بقية المجموعة، اهم شي التنسيق بينك و بين المجموعة و حتى لو حطوك في قسم ما تحبه ممكن تقول رأيك و اذا مافي مجال غير انك تشتغل في القسم اللي اتحددلك..و اذا نيتك الثواب من الله..صدقني حترضى بيه لانه همك الاول و الاخير انك تساهم في انه المعونات اللي بتتجهز تروح لاصحابها باذن الله

بالنسبة لاصدار الاوامر، مهما كانت سنين تطوعك و خبرتك في ده المجال، انك تصدر الاوامر فهذا شئ مش لطيف لانه بالصدفة حتلاقي اشخاص تانيين عندهم خبرات اكتر منك، فنصيحتي هي انه في اول يوم يتم اجتماع ع الواقف تتوزع فيه المهام سواء من قبل المسؤول عن المشروع او من قبل اكثر واحد خبرة في المكان، انت يافلان حتوزع المعونات حسب تصنيفها، انت حتقوم بفتح الكراتين و ترتيب محتوياتها بحيث لما يبدؤا المتطوعين في تعبئة الكراتين يكون سهل عليهم الوصول للمحتويات، انت حتشرف علينا فقط، انت حتستلم البضائع الجديدة و كمان حتشيل بقايا الكراتين و البلاستيك اللي ما نحتاجها…و المهام يا كترها ما شا الله

لما كل واحد يعرف ايش مهمته حيتنظم الشغل و حننجز في وقت قياسي و حنحب انه نشتغل مع بعضنا اكتر

 

 

رابع شئ، عنصر الامانة، و خاصة بالنسبة للملابس و بالتحديد اللي تكون رايحة ككسوة عيد، الامانة مطلوبة في هذا الشئ، لما تشوف لبس مبقع، له رائحة سيئة، مقطوع!

لازم تحطه في تصنيف تاني مخصص لصيانه و غسيل هذه الملابس، بالنسبة للصيانة او الترقيع ممكن تروح للخياط، و الغسيل في المغسلة. و بالنسبة لتكلفتهم، اعتبروها صدقة

 

خامس شئ، الالتزام بالصلاة في وقتها بصرف النظر عن الشي اللي بتعمله، لانها هي الاهم

 

سادس شئ، اذا التطوع عندك تقضية وقت فقط، لو سمحت لا تطوع!، التطوع له مبادئه و آلياته، ماهو شئ بسيط خاصة اذا توسع، اذا الشخص ما كان متحمس بأن الشئ اللي بيسويه حينفع ناس من جد محتاجين، ما حيهمه انه يخلص ع الوقت المحدد و لا حيهمه انه ينجز خلال اليوم، و انا نصيحتي لاي شخص مسؤول عن فرق تطوع و خاصة البنات انهم و لو مرة واحدة لازم ينزلوا و يشوفوا بعينهم كيف حال الناس و كيف بيوتهم و يحرصوا على معرفة كيف بتعيش الناس دي و كيف بتسد جوعها و جوع عيالها. لانه في رأيي اذا الانسان شاف بنفسه حيحس بمعاناة الناس دول و حيتحمس يساعدهم

 

اعتبر هذه التدوينة ما هي الا نشر توعية للمتطوعين من خلال تجربتي ..اتمنى تكون افادتكم و لو بشئ بسيط

ــــــــــــــــــــــــــ

 

اختم باقتراح و ان شا الله الاقي صدى له، و هو انه في اشخاص بيدوروا كتير على اماكن تطوع، فا يا ريت انه يكون فيه موقع، او حساب في اي من مواقع التواصل الاجتماعي تجمع فيها الجهات اللي بتقوم بالتطوع عشان تدل المتطوعين الي اي مكان يتجهوا، و قصدت بالتطوع اللي على مدار السنة، مش بس سيول او بس في شهر رمضان

 

اقتراح اخر، تكوين قاعدة بيانات بمعلومات المتطوعين و يتم تحديثها بين فترة و اخرى عشان يسهل على الجهات اللي تحتاج متطوعين انها تحصل على قائمة جاهزة باسماءهم

 

بالاضافة الى نشر الوعي التطوعي بين المتطوعين الذين لا تتجاوز تجربتهم في التطوع سنتين، للقيام بالعمل علي افضل وجه و انجاز المهام في وقت قياسي

و اذا كانت واحدة من هذه الاقتراحات نفذت من اول فا يا ريت تعطوني الرابط لها

 

اخيراً، شكراً على وقتكم

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s